-->

الأخطاء الطبية في علاجات العقم

سوء الممارسة الطبية في علاجات العقم


سوء الممارسة الطبية في علاجات العقم

تم تصميم علاجات الخصوبة لمساعدة النساء على الحمل وتحقيق حلمهن بإنجاب طفل. على الرغم من أنه لن يتم اعتبار كل علاج للخصوبة فاشل بمثابة سوء ممارسة طبية، إلا أن هناك أيضًا حالات من سوء الممارسة الطبية في علاجات الخصوبة سواء في التلقيح أو الإخصاب في المختبر. يمكن أن تظهر الممارسات الطبية الخاطئة في علاجات الخصوبة بعدة طرق.


بعض الأمثلة:

أخذ البويضات من المرضى دون علمهم. اختيار علاجات الخصوبة غير المناسبة للرجل أو المرأة. زرع أجنة امرأة في رحم امرأة أخرى. اختيار تقنية علاج الخصوبة الخاطئة. التأخر في اختيار التقنية الصحيحة لعلاج الخصوبة. إعطاء جرعات غير صحيحة من الحقن الهرمونية. الإهمال في متابعة الحمل في علاجات الإخصاب عالية الخطورة. عدم تقديم معلومات مفصلة وكاملة عن علاجات الخصوبة والبدائل الطبية الأخرى. عدم الحصول على الموافقة المسبقة من الزوجين للعلاج. التقصير في إجراء تخصيب البويضات. العلاج غير الكافي للبويضات المخصبة. إصابة المبيض أو الرحم أثناء علاجات العقم. خطأ في جرعة الأدوية واختلاف تفاعلات الجسم مع هذه الأدوية. 


مضاعفات الحمل بعد علاجات الخصوبة


لذلك من الأهمية بمكان استشارة محام متخصص في سوء الممارسة الطبية للتحقق مما إذا كان العلاج الطبي المقدم قد انحرف عن مستوى الرعاية الطبية وتسبب في ضرر فعلي للمريض.



كلمات مفتاحية: