-->

الحيض في سن الخمسين، لماذا تعاني المرأة من سن اليأس؟

الحيض في سن الخمسين، لماذا تعاني المرأة من سن اليأس؟

انقطاع الطمث هي الفترة التي تتوقف فيها النساء عن الدورة الشهرية. تدخل معظم النساء سن اليأس في سن الخمسين، ولكن هناك نساء ما زلن في فترة الحيض. ما هو انقطاع الطمث المتأخر وما أسبابه؟


سن اليأس هو مرحلة في حياة المرأة، تبدأ من آخر دورة شهرية إلى بقية حياتها. بالنسبة لمعظم النساء، تبدأ هذه الفترة من منتصف الأربعينيات إلى منتصف الخمسينيات. تتميز العملية بانخفاض تدريجي في إنتاج هرموني البروجسترون والإستروجين. وهذه الهرمونات مسؤولة عن خصوبة المرأة وحيضها والحفاظ على صحة الرحم والمهبل والعظام وتنظيم مستويات الكولسترول السيئ في الدم.


سن اليأس: الأعراض

يصاحب انقطاع الطمث أعراض مختلفة مثل انخفاض التركيز والتهيج وجفاف المهبل واضطرابات النوم وفقدان الشعر والتعرق الليلي وانخفاض الرغبة الجنسية والمزيد. ليست كل امرأة تعاني من أعراض وهناك نساء لا يعانين منها على الإطلاق. العوامل التي قد تخفف من الأعراض هي التغذية السليمة والإقلاع عن التدخين وممارسة الرياضة.


هناك نساء فوق سن 50-55 لم يصلن بعد إلى سن اليأس وتستمر الدورة الشهرية. تسمى هذه الحالة بانقطاع الطمث المتأخر ويمكن أن تكون ناجمة عن أسباب مختلفة وقد تشير أيضًا إلى حالات طبية تتطلب العلاج. لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا استمرت الدورة الشهرية بالظهور بعد سن الخمسين.


أسباب تأخر انقطاع الطمث

هناك عدة أسباب لحدوث الحيض. أحد أسباب ذلك هو وجود مشاكل في نشاط الغدة الدرقية والتي يمكن أن تسبب تأخير سن اليأس وظهوره المبكر. لأن الغدة الدرقية تؤثر على عملية التمثيل الغذائي وتحدد معدل نشاطه، فإن مشاكل وظيفة الغدد تؤثر بشكل كبير على أنظمة الجسم المختلفة.


تتميز مشاكل وظيفة الغدة الدرقية بالهبات الساخنة والتعرق المفرط واضطرابات النوم وتقلبات المزاج. تتشابه هذه الأعراض مع تلك التي تميز سن اليأس، لذا إذا كنت تعانين منها واستمرت الدورة الشهرية، فقد تكونين متأخرة في انقطاع الطمث أو مشاكل في الغدة الدرقية، لذا يُنصح باستشارة الطبيب.


لقد وجدت الدراسات أن النساء اللواتي يعانين من السمنة أكثر عرضة للمعاناة من سن اليأس المتأخر. وذلك لأن الدهون قادرة على إنتاج هرمون الاستروجين وطالما يتم إنتاجه، قد تظهر الدورة الشهرية. وخلصت الدراسة إلى أنه كلما ارتفع مؤشر كتلة جسم المرأة، زادت فرصة تأخر سن اليأس.


في هذه الحالات، يهدف العلاج إلى خفض مؤشر كتلة جسم المرأة من خلال التغذية السليمة والتمارين الرياضية. يمكن أن تكون الأسباب الأخرى لانقطاع الطمث هي الاستعداد الوراثي وارتفاع مستويات هرمون الاستروجين.


مزايا وعيوب تأخر سن اليأس

انقطاع الطمث المتأخر له فوائد صحية عديدة. يتسم انقطاع الطمث بانخفاض مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والعظام. كما يؤدي انخفاض إنتاج هذه الهرمونات إلى نضوب العظام، وهي حالة تسمى هشاشة العظام. مع تقدم سن انقطاع الطمث، يتطور نضوب العظام.


وجدت دراسة أجريت  أن النساء اللائي يبدأن سن اليأس بعد سن 50 يتمتعن بعمر افتراضي أطول. والسبب في ذلك هو هرمون الاستروجين الذي يقلل وجوده من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية إلى حد ما.


يصاحب انقطاع الطمث المتأخر أيضًا مخاطر صحية. يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض وسرطان الرحم، بسبب الإنتاج المستمر لهرمون الإستروجين. لذلك يُنصح باستشارة الطبيب وإجراء الفحوصات الطبية باستمرار. من المهم ملاحظة أن بداية انقطاع الطمث تختلف من امرأة إلى أخرى وقد يظهر انقطاع الطمث المتأخر في النساء الأصحاء تمامًا. ومع ذلك، لا ينبغي التغاضي عن هذا ويجب عليك مراجعة الطبيب إذا لزم الأمر.


الحمل ونقطاع الطمث المتأخر

في السنوات الأخيرة، لوحظت زيادة في نسبة حمل النساء فوق سن الخمسين، بعد زيادة متوسط ​​العمر المتوقع والتدابير الطبية مثل التلقيح الاصطناعي. الحمل في الخمسينيات من عمر المرأة غير شائع، لكن يمكن أن يحدث بالتأكيد عند النساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث المتأخر. على الرغم من أن هذا ممكن، إلا أنه ينبغي ألا يغيب عن البال أن الحمل في فترة انقطاع الطمث يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات تهدد صحة الأم والجنين. قد تصاب المرأة الحامل بعد سن الخمسين بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وتكون أكثر عرضة للإجهاض.


كلمات مفتاحية: