-->

كيف تغير المعتقدات حياتنا

كيف تغير المعتقدات حياتنا


المعتقدات هي السبب الأهم والأكثر قيمة في حياتنا، والتي تقودنا إلى النجاح وكذلك الهزيمة. إذا كان لدى المرء معتقدات جيدة عن نفسه، فيمكنه تحقيق أهدافه في الحياة. إذا كان الشخص يعتقد أنه لا يستطيع القيام بذلك، فإن اعتقاده يجعله يفشل. ستوفر هذه المقالة معلومات حول مدى أهمية الإيمان في حياتنا وكيف يغير حياتنا.


ماذا تعني الثقة؟

قبل الخوض في مزيد من التفاصيل حول المعتقدات، دعونا أولاً نحدد المعتقدات، ما هي المعتقدات؟

الإيمان فكر ترسخ في أذهاننا ونحن نقبله ونؤمن به.

على سبيل المثال، الاعتقاد الهدام الذي ترسخ في أذهاننا هو أنه لا يوجد عمل ولا توجد وظيفة، يحدث في أذهاننا ونؤمن به. لا يوجد سبب يمنعنا من محاولة إلقاء اللوم على الآخرين بسبب كسلنا والتضحية بأنفسنا من أجل الموقف.

أفعالنا تجعل هذا الإيمان ينمو فينا.


لماذا المعتقدات ضرورية؟

المعتقدات هي ما نؤمن به في حياتنا.

هنري فورد له مقولة جيدة عن المعتقدات: (إذا كنت تعتقد انك تستطيع أو كنت تعتقد انك لا تستطيع انت على حق في الحالتين)

توضح لنا كلمات هنري فورد أن الإيمان يلعب دورًا حيويًا في حياتنا. الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى النجاح والهزيمة.

هذه هي تجربتي في الحياة، العمل الذي قلت أنه يمكنني القيام به هوالعمل الذي قمت به بشكل جيد ونجحت. لكن عندما أشعر بالملل من شيء ما وأصاب بالإحباط في مهمة ما، معتقدا أنني أستطيع القيام بذلك أو لا أستطيع، فأنا أفشل في هذه المهمة.

لقد أظهرت التجربة أنك إذا قلت أنه يمكنك فعل ذلك، فإنك تنجح فيه، وإذا قلت أنك لا تستطيع القيام به، فلا يمكنك فعل ذلك، وستفشل فيه. لذا فإن الإيمان ضروري في حياتنا والمعتقدات جزء مهم من حياتنا.


لا تصدق ما يقوله الآخرون:

عليك أن تؤمن بنفسك أولاً في الحياة، حتى تستطيع أن تفعل ذلك وتنجح فيه. لكي تفعل شيئًا ما، يجب أن تؤمن بنفسك أولاً، حتى تتمكن من النجاح.

على سبيل المثال، إذا كنت تعتقد بالفعل أنك ستنجح في الامتحان، فستنجح بالتأكيد. أو إذا كنت تعتقد أنه سيكون لديك منزل جميل في المستقبل، فبالتأكيد سيكون لديك منزل جميل. ولكي تؤمن بالمعتقدات وترى تأثيرها في الحياة، اسأل الناجحين ما سر نجاحهم؟

الإجابة الأولى على أي سؤال من ناجح هي أن الثقة بالنفس هي التي قادتني إلى النجاح.

عندما تتخذ قرارًا في الحياة، لا تستمع للآخرين، لأن كلمات الآخرين تجعلك تشعر بالإحباط وتخسر ​​في النهاية.


هذا ما عشته في حياتي قبل شهر:

عندما قررت إجراء اختبار الولوج الى احدى الوضائف. قال لي كثيرون إنك تحتاج الى الوساطة والرشوة. لن تنجح.

كنت أعتقد أنني سأدرس وسأنجح بالتأكيد، لكن كلمات وأمثلة الآخرين في هذا الصدد جعلتني لا أدرس وفقدت ثقتي بنفسي. بالنتيجة هُزمت ولم أنجح.

لو كنت أؤمن بنفسي وقمت بالاستعداد للاختبار، لكنت نجحت، لكنني ارتكبت خطأ عندما أمنت بما قاله الآخرون.

المعتقدات هي التي تقودنا إلى النجاح اوالهزيمة.


كلمات مفتاحية: