-->

بعد الولادة - المشاكل الشائعة وحلولها

بعد الولادة - المشاكل الشائعة وحلولها

بعد الولادة، ينتقل كل الاهتمام من الأم إلى الطفل. ومع ذلك، فإن رعاية الأم نفسها بعد الولادة أمر مهم أيضًا. بالإضافة إلى تعلم كيفية رعاية أطفالهن، ستختبر الأمهات بأنفسهن العديد من التغيرات العاطفية والجسدية. هذه التغييرات مصحوبة بمشاكل وصعوبات. في هذه المقالة، يتم تقديم حلول لمختلف المشاكل الجسدية والعاطفية التي قد تنشأ بعد الولادة.


ألم في المهبل

من المشاكل المحتملة بعد الولادة تمزق المهبل. إذا كان لديك تمزق مهبلي أثناء المخاض أو قام طبيبك بعمل شق لفتح فتحة المهبل، فقد تكون القرحة مؤلمة لعدة أسابيع. لتخفيف الألم، ضع في اعتبارك هذه النصائح:


  • تبريد المنطقة باستخدام كيس ثلج.
  • الجلوس على وسادة أو حلقة وسادة.
  • الغسل بالماء الدافئ بعد التبول أو البراز.
  • ضعي الأرداف في حمام مائي دافئ (الحوض بالماء الساخن) من 5 إلى 10 دقائق عدة مرات في اليوم.
  • استخدمي ملينًا للوقاية من الإمساك، حيث يمكن أن يؤدي الإمساك إلى تفاقم الألم والقرحة.


العملية القيصرية

إذا كنت قد خضعت لعملية قيصرية، فعليك العناية الكاملة بجرح العملية القيصرية. اتبعي التعليمات التي قدمها طاقم المستشفى أو الطبيب للعناية بالمنطقة بشكل جيد. إذا سمح لك، نظفي منطقة العملية القيصرية برفق بالماء والصابون مرة واحدة في اليوم. تأكدي من تجفيف الجرح بمنشفة ناعمة أو بمجفف الشعر إذا كان الجرح جديدًا. لا ترفعي أو تحمل أي شيء إلا لعناق طفلك. أيضًا، لا تبدئي في ممارسة الرياضة بدون إذن طبيبك.


ألم في الصدر والحلمة

بعد الولادة، يمتلئ الثديان بالحليب بعد أيام قليلة. في حين أن هذا أمر طبيعي، يمكن أن يكون تورمهم مزعجًا. بالنسبة للثدي، ضعي كمادة دافئة أو باردة. ارتدي حمالة صدر فضفاضة للرضاعة الطبيعية. لمنع التشنجات والألم، يجب الإرضاع من كلا الثديين خلال كل جلسة رضاعة.


قد تسبب الرضاعة الطبيعية ألمًا وتشققًا في الحلمة. بمرور الوقت، تتقلص الحلمات ويصبحون معتادون على الرضاعة الطبيعية ؛ لذلك لا تشعرين بالألم بعد فترة. لكن في الرضاعة الطبيعية المبكرة، يجب تليين الحلمتين بكريمات خاصة. بعد كل جلسة إرضاع، ضعي الكريم على الحلمتين لمنعهما من التشقق، وإذا تشققتا، ساعدي على التئامهما.


الرضاعة الطبيعية

قد يكون التعود على الرضاعة الطبيعية أمرًا صعبًا في بعض الأحيان، سواء بالنسبة للأم أو للطفل. يجب إرضاع الأطفال كل 2 إلى 3 ساعات، وأحيانًا أكثر من ذلك. قد يكون من الصعب أيضًا العثور على أفضل طريقة للرضاعة الطبيعية ومساعدة طفلك على الرضاعة. بالطبع، بعد أسابيع قليلة، ستعتاد أنت وطفلك على الرضاعة الطبيعية، وهذا سيجعل الأمر أسهل بالنسبة لك، ويمكن لكلاكما الاستمتاع بفوائد الرضاعة الطبيعية.


خلال الأيام الأولى بعد الولادة، تخرج كمية قليلة من الحليب من الثدي. لأن طفلك لا يحتاج إلى الكثير من الحليب لإشباع جوعه (حوالي 3 ملاعق كبيرة في 24 ساعة). الحليب الأول له لون برتقالي مصفر ويسمى اللبأ. هذا الحليب يسمى الذهب السائل. لأنه غني بالعناصر الغذائية والأجسام المضادة (البروتينات التي تحمي طفلك من العدوى). بعد حوالي يوم إلى أربعة أيام، سيزداد وسيشعر أطفالك بالرضا والثبات.


شوك الحليب هو مكمل نباتي مفيد لزيادة إنتاج الحليب. يحتوي هذا الملحق على 4 نباتات من الشمر والكمون والحلبة والشبت. وفقًا لمصادر علمية، فإن جميع النباتات المستخدمة في الصقلاب تساهم في إنتاج الحليب. وقد أظهرت الأبحاث أن استهلاك هذه الأعشاب لدى الأمهات المرضعات يزيد من إنتاج الحليب ونتيجة لذلك يؤدي إلى زيادة الوزن عند الرضع. بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن الشبت يقلل آلام الأطفال حديثي الولادة.


خلقت هذه الأعشاب في مكملات الحليب منتجًا أكثر فاعلية وأكثر فائدة في المساعدة على زيادة حليب الثدي وتلبية احتياجات الطفل. يبدأ إنتاج الحليب عادة بعد 24 إلى 72 ساعة؛ لكن بالنسبة لبعض الأمهات، قد يستغرق الأمر أسبوعين لمعرفة تأثير هذا المكمل.


الامساك

خطر الإمساك بعد الولادة أمر طبيعي. قد يكون هذا لعدة أسباب. إذا كنت تتناولين مسكنات أو أدوية تخدير للولادة، فقد تسبب هذه الأدوية الإمساك. إذا كان لديك تمزق في المهبل أثناء الولادة أو قام طبيبك بعمل شق في منطقة المهبل لفتح فتحة المهبل، يمكنك تجنب حركة الأمعاء بسبب الألم المصاحب لحركة الأمعاء. للمساعدة في تقليل الإمساك، اشربي الكثير من الماء وتناولي الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات. إذا لم يكن لديك حركة أمعاء إلا بعد 4 أيام من الولادة أو كان هذا مؤلمًا للغاية بالنسبة لك، فتحدثي إلى طبيبك.


البواسير

البواسير عبارة عن انتفاخ مؤلم في الوريد في المستقيم وقد يظهر أثناء الحمل أو بسبب الضغط أثناء الولادة. قد تسبب البواسير الألم والحكة والنزيف بعد التغوط. الجلوس في ماء دافئ لمدة 10 دقائق عدة مرات في اليوم يساعد في تخفيف الألم. تساهم كريمات البواسير التي تحتوي على الهاماميليس أيضًا على تقليل الحكة والألم.


فقدان الوزن بعد الولادة

بعد الولادة، قد يبدو أنك ما زلت حاملاً. هذا امر طبيعي. تفقد معظم النساء 6 كيلوغرامات أثناء الولادة، بما في ذلك وزن الطفل والمشيمة والسائل الأمنيوسي. في أيام ما بعد الولادة، ستفقد وزنك بسبب إفراز السوائل المتبقية. ترغب معظم الأمهات في إنقاص الوزن في وقت مبكر من الحمل ؛ لكن اتباع نظام غذائي صارم وفقدان الوزن السريع قد يؤذيك أنت وطفلك (في حالة الرضاعة الطبيعية).


قد يستغرق الأمر عدة أشهر حتى تفقدي كل الوزن الذي اكتسبته أثناء الحمل. لإنقاص الوزن، اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا وزدي من تناول الفواكه والخضروات. من الجيد أن تعرفي أن الرضاعة الطبيعية قد تساعدك في إنقاص الوزن وتقليص بطنك ؛ لأن الرضاعة الطبيعية تساعد الرحم على الانقباض وتنظم التمثيل الغذائي في الجسم بعد الحمل.


بعد إذن طبيبك، يمكنك البدء في ممارسة الرياضة. قومي بزيادة شدة التمرين تدريجيًا. ابدئي بالمشي في المنزل أولاً. ثم تجولي في الحي وعندما تكوني مستعدتا، يمكنك القيام بتمارين أخرى. تذكري أن تهتم بجسمك وتزيدي من شدة التمرين بمستوى مناسب وآمن للجسم.


تغير المزاج بعد الولادة

قد تعانين من تقلبات مزاجية بعد الولادة. في إحدى اللحظات تكونين سعيدتا وفي اللحظة الأخرى تكونين حزينتا. اعلمي أنك لست الأم الوحيدة التي تعاني من هذه المشاعر. تشعر 70 إلى 80٪ من النساء بالحزن في الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة. ترجع هذه التقلبات المزاجية إلى التغيرات الهرمونية وقلة النوم وضغط رعاية الطفل.


التغذية بعد الولادة

بعد كل التغييرات التي تحدث في جسمك أثناء الولادة، عليك اتباع نظام غذائي صحي لمساعدة جسمك على استعادة بنيته واكتساب القوة الكافية لرعاية طفلك. 

فترة ما بعد الولادة مثيرة ومتغيرة ومرهقة. من خلال تطبيق هذه النصائح، ستكونين قادرتا على الاعتناء بنفسك بسهولة أكبر أثناء رعاية طفلك وكذلك الحصول على المساعدة من الآخرين إذا لزم الأمر. لا تنسى الاستمتاع بهذه اللحظات على أكمل وجه، لأنها تمر في غمضة عين.


كلمات مفتاحية: