-->

التهاب المفصل الصدغي الفكي | الأسباب - الأعراض والعلاج


اضطرابات المفصل الفكي الصدغي

يرتبط التهاب المفصل الصدغي الفكي (TMJ) بأعراض رنين الفك وألم الفك في الأذن وحول الأذن، والتي لها أسباب عديدة وتتحسن في معظم الحالات دون علاج.

المفصل الصدغي الفكي عبارة عن مفصل يربط الفك بعظام الفك الصدغي أمام كل أذن. يتيح لك هذا المفصل تحريك فكك لأعلى ولأسفل من جانب إلى آخر.

التهاب المفصل الصدغي الفكي هو نوع من اضطراب المفصل الصدغي الفكي الذي يمكن أن يسبب ألمًا في مفصل الفك والعضلات التي تتحكم في حركة الفك.

غالبًا ما يكون من الصعب تحديد السبب الدقيق للالتهاب في مفصل فك الشخص. قد يكون الألم ناتجًا عن مجموعة من العوامل مثل الوراثة أو هشاشة العظام أو إصابة الفك.

في معظم الحالات، يكون الألم وعدم الراحة المصاحبين لالتهاب الفك مؤقتًا ويمكن تخفيفه بالرعاية المرتبطة بهذا الألم أو العلاجات غير الجراحية. إذا لم تكن أي من العلاجات غير الجراحية فعالة، فعادة ما تكون الجراحة هي الملاذ الأخير لعلاج المشكلة.


قد يكون رنين الفك عند المضغ مع ألم في الفك والأذن وحول الأذن، وكذلك ألم الوجه وفي بعض الحالات انغلاق الفك من أعراض التهاب الفك الصدغي.


أعراض التهاب المفصل الصدغي الفكي

يمكن أن يكون لالتهاب المفصل الصدغي الفكي أعراضًا تشمل الشعور بألم في الفك، بالإضافة إلى ألم في أحد مفاصل الفك الصدغي أو كليهما.

يمكن أن يكون الألم في الأذن وحولها، وصعوبة المضغ أو الألم عند المضغ، وآلام الوجه، وانغلاق المفاصل، وصعوبة فتح وإغلاق الفم من الأعراض الأخرى لالتهاب الفك الصدغي.

قد تعاني أيضًا من ألم في الأسنان، وصداع، وآلام في الرقبة، ودوخة، وألم في الأذن، ومشاكل في السمع، وألم أعلى في الكتف ورنين في الأذنين.

قد تشعر وكأنها نقرة في الفك عندما تفتح فمك أو تمضغ. ولكن إذا لم يكن هناك ألم أو تقييد في الحركة بصوت الفك، فمن المحتمل ألا يحتاج إلى علاج.


متى ترى الطبيب

إذا استمر الألم أو إذا لم تتمكن من فتح أو إغلاق فكك تمامًا، يجب عليك مراجعة الطبيب. يمكن لطبيبك حل مشكلتك بشأن الأسباب المحتملة وطرق العلاج.


ما الذي يسبب التهاب المفصل الصدغي الفكي؟

يمكن أن يكون لمرض المفصل الصدغي الفكي (TMJ) أسباب عديدة، بعضها يمكن أن يجعل الالتهاب مؤلمًا.

  • خروج القرص من مكانه الصحيح
  • تلف الغضروف المفصلي بسبب هشاشة العظام
  • تضرر المفصل من جراء الاصطدام.

كما أن بعض العوامل مثل أنواع مختلفة من هشاشة العظام، وإصابة الفك، والتآكل طويل الأمد أو تصلب الأسنان وبعض أمراض النسيج الضام يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالتهاب صدغي الفك.


ومن العوامل التي تؤدي إلى تفاقم هذا المرض:

  • المضغ مع توتر العضلات
  • أسنان سيئة
  • مطابقة غير صحيحة للأسنان



التهاب المفصل الصدغي الفكي وسببه وعلاجه



تشخيص التهاب المفصل الصدغي

سيطرح عليك طبيبك أو طبيب الأسنان أسئلة حول الأعراض التي تعاني منها، ويفحص فكك، ويُجري اختبارات لإجراء تشخيص دقيق.

  • الاستماع إلى صوت الفك عند فتح الفم وإغلاقه
  • يفحص نطاق الحركة في الفك
  • الضغط على المنطقة المحيطة بالفك لتحديد نقاط الألم أو عدم الراحة.

إذا اشتبه طبيبك في شيء ما، فقد تحتاج إلى إجراء أشعة سينية لأسنانك حتى يتمكن طبيبك من فحصها بشكل أفضل. قد يطلب أيضًا إجراء فحص بالأشعة المقطعية للحصول على صور دقيقة للعظام الموجودة في المفصل.


علاج التهاب المفصل الصدغي

في معظم الحالات، يختفي التهاب الفك الصدغي دون علاج، ولكن إذا استمرت الأعراض، فقد يقترح طبيبك علاجات مختلفة، غالبًا أكثر من علاج واحد في كل مرة.


الأدوية

هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تقلل من الألم المصاحب لهذا الالتهاب والتي قد يصفها طبيبك اعتمادًا على شدة الالتهاب.

يصف الطبيب أو طبيب الأسنان مسكنات الألم والعقاقير المضادة للالتهابات لفترة محدودة.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: تستخدم هذه الأدوية، مثل أميتريبتيلين ، بشكل أكثر شيوعًا لعلاج الاكتئاب، ولكن في الجرعات المنخفضة تستخدم أحيانًا لتخفيف الألم والسيطرة على صرير الأسنان.

مرخيات العضلات: يمكن إعطاء هذه الأدوية لأيام أو أسابيع للمساعدة في تخفيف الألم الناتج عن الالتهاب.


طرق العلاج غير الدوائية

تشمل العلاجات غير الدوائية لالتهاب المفصل الصدغي الفكي ما يلي:

جبيرة الفم أو واقي الفم: عادةً ما يستخدم معظم الأشخاص الذين يعانون من آلام الفك هذا الجهاز، والذي يمكن أن يكون فعالًا جدًا في المساعدة في العلاج.

العلاج الطبيعي: يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي جنبًا إلى جنب مع تمارين الإطالة وتقوية عضلات الفك كثيرًا في العلاج.


الجراحة

عندما لا تكون العلاجات غير الجراحية فعالة في العلاج، فقد يقترح طبيبك العلاج من خلال جراحة الفك، والتي تتضمن مجموعة متنوعة من الأساليب.


الحقن

هو إجراء طفيف يتضمن إدخال إبر صغيرة في المفصل حتى يمكن استخدامها لتخفيف الالتهاب.

قد يكون مفيدًا جدًا عند بعض الأشخاص عن طريق حقن الكورتيكوستيرويدات في المفصل، وفي حالات نادرة يتم استخدام حقن البوتوكس في عضلات الفك، والتي يمكن أن تخفف الألم الناجم عن اضطرابات المفصل الفكي الصدغي.


التنظير

تنظير المفصل فعال في علاج التهاب الفك الصدغي في بعض الحالات مثل الجراحة المفتوحة. في هذه الطريقة، يتم وضع أنبوب رفيع صغير في مساحة المفصل ويتم استخدام أدوات منظار المفاصل للعلاج وهي أقل خطورة ومضاعفات من جراحة المفاصل المفتوحة.


العلاج المنزلي لالتهاب المفصل الصدغي الفكي

إذا استطعت السيطرة على هذا الألم والالتهاب عن طريق تقليل صرير الأسنان أو حل مشكلة المضغ، فيمكنك علاجها بسهولة ببعض الطرق المنزلية.

حاول ألا تفرط في استخدام عضلات الفك وتناول الأطعمة اللينة حتى لا تضطر إلى المضغ باستمرار. حاول أيضًا تقطيع الطعام إلى قطع أصغر. تجنب أيضًا الأطعمة اللزجة أو التي تتطلب مضغًا مثل العلكة.

يمكن أن تساعدك الإطالة والتدليك في تقليل الألم والالتهاب. لهذا الغرض، يمكنك الحصول على مساعدة من أخصائي العلاج الطبيعي أو طبيب الأسنان ليعلمك تمارين مفيدة للعلاج.

الحرارة أو البرودة: يمكن أن يساعد استخدام منشفة دافئة أو كيس ثلج على وجهك في تخفيف الألم.


كلمات مفتاحية: