-->

الحمل بعد ولادة قيصرية

 

تقرر بعض النساء الحمل مرة أخرى بعد الولادة بعملية قيصرية. إذا كان فارق السن الصغير بين أطفالك مهمًا بالنسبة لك، فقد ترغبين في الحمل مرة أخرى قريبًا جدًا، لكن اعلمي أن الحمل التالي قد يتأثر بالعملية القيصرية السابقة. يمكنك الحمل مرة أخرى بعد عملية قيصرية مناسبة وتجربة حمل صحي وسهل. يتطلب الحمل بعد ولادة قيصرية عناية خاصة ستتعرفين عليها في هذا المقال.


الفترة الفاصلة بين الولادة القيصرية والحمل التالي

من المستحسن طبياً أن تنتظري 18 شهرًا على الأقل بعد الولادة القيصرية حتى حملك التالي. هذا الفاصل الزمني موصى به حتى بالنسبة للنساء اللواتي حصلن على ولادة طبيعية. هذه الفترة ستمنح الجسم فرصة للشفاء من الجروح الناتجة عن الولادة. كلما زاد الوقت الذي تمنحه للتعافي، كان جسمك أقوى وأكثر صحة. هذا مهم للغاية، خاصة إذا كنت ترغب في ولادة طفلك التالي بشكل طبيعي. يتطلب الحمل بعد الولادة القيصرية فترة من الوقت. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعلك تفكرين قبل الحمل:


يحتاج الجسم إلى التجدد: بالنسبة للعديد من الأشخاص، فإن الانتظار لمدة 18 شهرًا هو وقت طويل جدًا. ومع ذلك، عليك أن تتقبل حقيقة أن جسمك فقد الكثير من العناصر الغذائية أثناء الحمل والولادة ويحتاج إلى استبدالها مرة أخرى. قد تعانين من فقر الدم لأن معظم الحديد في دمك يتفكك بواسطة الجنين والمشيمة. بالإضافة إلى ذلك، قد تفقدي كمية كبيرة من الحديد أثناء المخاض. تظهر الأبحاث أن كمية الدم المفقودة لدى النساء اللاتي خضعن لعملية قيصرية أعلى من النساء اللواتي يلدن بشكل طبيعي.


الوقاية من مضاعفات الحمل: تظهر الأبحاث أن النساء اللواتي يحملن بعد الولادة مباشرة أكثر عرضة لمضاعفات الحمل. قد يكون لدى هؤلاء النساء تمزق الرحم، كما أنهن أكثر عرضة للولادة المبكرة أو إنجاب أطفال منخفضي الوزن عند الولادة.


إذا كنت حاملاً قبل الوقت الموصى به، فلا تقلقي كثيرًا. يمكن لمعظم النساء الحوامل قبل الأوان تقليل مخاطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة باستخدام الإرشادات الضرورية، لذلك إذا كنت في أواخر العقد الرابع من العمر، فقد تضطر إلى الحمل قبل الأوان مع تقدمك في السن. في الواقع، يمكن أن يساعدك الحمل في وقت مبكر، لأن خطر الإصابة بالمرض يزيد أيضًا مع تقدم العمر، لذلك يُنصح بسؤال طبيبك عن هذا، لأن الوقت المناسب للحمل مرة أخرى يختلف من شخص لآخر. 


الحمل بعد ولادة قيصرية

كيفية زيادة فرصة الحمل بعد الولادة القيصرية

قد يعاني بعض الأزواج من مشاكل في الخصوبة بعد الولادة القيصرية. إذا كنت في مثل هذه الحالة، يمكنك استشارة طبيبك. إذا تم تشخيصها من قبل الطبيب، فمن الأفضل اختيار أحد علاجات العقم. المشكلة الرئيسية هي التكلفة العالية جدا لعلاجات العقم التي لا يستطيع الكثير من الأزواج تحملها. إذا كنت تبحثين عن طريقة طبيعية للحمل، انتبهي إلى النقاط التالية لزيادة فرصك في الحمل:


المكملات والفيتامينات: يجب زيادة كمية الفيتامينات في نظامك الغذائي، لأنكِ فقدتِ الكثير من الفيتامينات في جسمكِ بسبب الولادة. للحمل مرة أخرى وحصولك على جسم صحي وقوي، عليكِ زيادة تناول الفيتامينات. تتضمن بعض الفيتامينات والمكملات التي يجب أن تدرج في نظامك الغذائي مثل مكملات الحمل وحمض الفوليك. سينصحك طبيبك بهذا.


الوعي بدورة التبويض: بعد الحمل يحتاج الجسم إلى وقت للعودة إلى الدورة الطبيعية، لأن الحمل يغير الكثير من هرمونات الجسم. أنت بحاجة إلى التحكم في دورة الإباضة بعناية حتى تحملي عاجلاً. إذا كنت تعرفين موعد الإباضة، فستكونين أكثر قدرة على التخطيط للحمل وستزداد فرصك في الحمل.


الحفاظ على نمط حياة صحي: اتباع أسلوب حياة صحي يهيئ الجسم لإعادة الحمل بعد الولادة القيصرية. لتحقيق نمط حياة صحي، يجب تجنب الإجهاد الشديد، واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن دائمًا وتجنب التدخين. راحة البال هي أفضل طريقة للاستعداد للحمل.


الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية

تتوق بعض النساء اللواتي يلدن طفلهن الأول بعملية قيصرية إلى ولادة طفلهن التالي بشكل طبيعي. حتى وقت قريب، شجع الأطباء هؤلاء النساء على إجراء عملية قيصرية لأنه كان يُعتقد أن العملية القيصرية كانت طريقة أكثر أمانًا بالنسبة لهن، ولكن تغير هذا الاتجاه مؤخرًا والآن العديد من النساء اللاتي خضعن لعملية قيصرية قبل تشجيعهن على الولادة الطبيعية. هم بشكل عام في خطر منخفض. بصرف النظر عن مشكلات السلامة، يتعافى الجسم بشكل أسرع أثناء الولادة الطبيعية. تؤخذ العوامل التالية في الاعتبار للولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية:

  • سبب الولادة القيصرية في الحمل السابق
  • نوع شق الرحم في عملية قيصرية سابقة
  • التاريخ الطبي للمريض

في النهاية، حاولي دائمًا الحصول على المشورة والتوجيه من طبيبك الموثوق به.


كلمات مفتاحية: