-->

فرص الحمل بعد سن الـ 35 أو 40


قد تعتقدين أن العمر ليس سوى رقم، لكن السن المناسب يمكن أن يكون فعالًا جدًا في الحصول على حمل صحي. على الرغم من أن العديد من النساء اللائي يحملن بعد سن 35 وحتى بعد سن 40 قد أنجبن أطفالًا أصحاء، فإن هذا لا يعني أن العمر ليس له أي تأثير على التمتع بحمل صحي. تعرفي على الرعاية الطبية اللازمة للحمل ودور الرعاية الذاتية في الحصول على حمل صحي.


الرعاية الطبية لإنجاب طفل سليم

يعتبر الحمل بعد سن 35 حملًا شديد الخطورة ويتطلب رعاية خاصة أثناء الحمل وقبله. إذا كنت تخططين للحمل في هذا العمر، فمن الأفضل زيادة فرص الحمل الصحي والمرغوب فيه:


استشارات وفحوصات ما قبل الحمل: بعد اتخاذ قرار بالحمل، من الضروري اختيار طبيبك وإجراء فحوصات ما قبل الحمل. سينصحك طبيبك بشأن الحمل في هذه الفئة العمرية ويقيم صحتك الجسدية من خلال إجراء الفحوصات اللازمة. خلال هذه الفحوصات، سيساعدك طبيبك على زيادة فرصك في الحمل.


فحوصات الحمل المبكرة والمنتظمة: الأسابيع الثمانية الأولى من الحمل مهمة جدًا لنمو الطفل. الحمل عند النساء بعد سن 35 له أهمية خاصة. يمكن أن تساعد فحوصات الحمل المنتظمة والمبكرة طبيبك على الاعتناء بصحة طفلك في الأسابيع القليلة الأولى وتساعدك على الحصول على حمل سهل وصحي. يساعد الجمع بين هذه الرعاية الطبيب على التعرف بسرعة أكبر على المشكلات التي تتعرض لها الأمهات فوق سن 35 عامًا واتخاذ الإجراءات اللازمة لحلها. يمكن أن يؤدي التقدم في السن إلى زيادة خطر الإصابة بسكري الحمل وتسمم الحمل، مما قد يؤدي إلى زيادة ضغط الدم ومستويات البروتين في البول. أثناء اختبار الحمل، سيقيس طبيبك ضغط الدم، ويقيس نسبة السكر والبروتين في البول، ويفحص نسبة السكر في الدم، ويعالج أي مشاكل بسرعة أكبر.


إجراء الاختبارات التشخيصية لاكتشاف تشوهات الكروموسومات: قد يصف لك طبيبك اختبارات تشخيصية تُستخدم لتشخيص تشوهات الكروموسومات في الجنين وهي خاصة للأمهات الأكبر سنًا. اسألي طبيبك عن هذه الاختبارات للتعرف على مخاطرها وفوائدها ولاتخاذ قرارات بشأنها.


تناول فيتامينات الحمل: يجب على جميع النساء في سن الإنجاب تناول 400 ميكروجرام على الأقل من حمض الفوليك يوميًا للحمل. إن تناول كمية كافية من حمض الفوليك قبل الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يمنع العيوب الخلقية في دماغ الطفل والحبل الشوكي. يعتبر تناول حمض الفوليك أكثر أهمية أيضًا للنساء الأكبر سنًا لأن خطر الإصابة بعيوب خلقية أعلى في هذه المجموعة من النساء. تحتوي بعض حبوب فيتامين الحمل على 800 إلى 1000 ميكروغرام من حمض الفوليك، وهو غير ضار أثناء الحمل. في الواقع، تحتاج بعض النساء إلى أكثر من 400 ميكروغرام من حمض الفوليك لمنع إصابة طفلهن بتشوهات خلقية. تجنب تناول أكثر من 1000 ميكروغرام ما يعادل ملليغرام واحد من حمض الفوليك دون استشارة الطبيب. تحتاج النساء اللواتي لديهن تاريخ من عيوب الأنبوب العصبي إلى 4000 ميكروغرام من حمض الفوليك.


الحمل بعد سن 35

الرعاية الذاتية ودورها في الحصول على حمل صحي

أنت وطفلك بحاجة إلى الاهتمام والرعاية. يساعدك الاعتناء بنفسك على إدارة المشكلات الحالية وإدارتها بشكل صحيح ويحميك من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم الحملي والمضاعفات الأخرى التي تتعرض لها بسبب تقاليدك. كلما كنت بصحة أفضل، كان ذلك أفضل لطفلك. باتباع بعض النصائح والاعتناء بنفسك أثناء الحمل وقبله، يمكنك زيادة فرصك في الحصول على حمل صحي:


لا تنسي أمراضك المزمنة: إذا كنت تعانين من مرض مزمن مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم، فاستشري طبيبك بانتظام للسيطرة على المرض. ستساعدك إدارة حالة ما قبل الحمل في الحفاظ على صحتك أنت وطفلك. تأكدي من زيارة طبيب أسنانك لفحص وتقشير أسنانك. إن وجود أسنان ولثة صحية يقلل من خطر الولادة المبكرة أو انخفاض وزن الأطفال عند الولادة.


تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا: سيساعدك تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة في الحصول على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجينها لحمل صحي وطبيعي. أدخلي الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات واللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم في نظامك الغذائي. يجب أن تأكلي ما لا يقل عن أربع حصص من منتجات الألبان والأطعمة الغنية بالكالسيوم طوال اليوم. سيحافظ ذلك على صحة أسنانك وعظامك مع نمو طفلك. لاحظي أيضًا أنه يجب تضمين الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك في نظامك الغذائي، مثل الخضروات التي تحتوي على الأوراق الخضراء والبقوليات وبعض الفواكه الحمضية.


اكتسبي الوزن الموصى به: قبل الحمل، حاولي إنقاص الوزن واسألي طبيبك عن الوزن الذي يجب أن تكتسبيه أثناء الحمل. يجب أن تكسب النساء اللواتي لديهن مؤشر كتلة جسم طبيعي حوالي 11 إلى 16 رطلاً أثناء الحمل. إذا كنت تعانين من زيادة الوزن قبل الحمل، فمن المحتمل أن يوصي طبيبك بكتساب حوالي 7 إلى 11 رطلاً. زيادة الوزن المناسبة تقلل من فرص نمو طفلك البطيء وتجنب خطر الولادة المبكرة. كما أنه يقلل من مخاطر مشاكل الحمل مثل سكري الحمل وارتفاع ضغط الدم الحملي.


ممارسة الرياضة بانتظام: تساعدك التمارين المنتظمة على البقاء ضمن نطاق وزن صحي للحمل. تجعلك أقوى وتقلل أيضًا من التوتر. تأكدي من مناقشة برنامج التمرين الخاص بك مع طبيبك. ستتمكنين على الأرجح من متابعة روتين التمارين المعتاد أثناء الحمل، لكن طبيبك سيساعدك في مراجعة برنامج التمرين. اقرأ أيضًا المزيد عن التمارين الرياضية المناسبة أثناء الحمل.


تجنب التدخين والمشروبات الكحولية: مثل جميع النساء الحوامل، يجب عدم التدخين أو شرب الكحول أثناء الحمل. يعرض استهلاك الكحول طفلك لمجموعة واسعة من الإصابات الجسدية والعقلية. يزيد التدخين أيضًا من خطر الولادة المبكرة، وهو أكثر شيوعًا عند النساء الأكبر سنًا. يمنع عدم التدخين أيضًا تسمم الحمل.


لا تتناولي الأدوية بشكل تعسفي: اسألي طبيبك عن تناول الأدوية المسموح بها أثناء الحمل والرضاعة؛ وهذا يشمل جميع الأدوية التي تصرف بوصفة طبية والأدوية المتاحة دون وصفة طبية والعلاجات التقليدية. تجنبي تعاطي المخدرات.


كلمات مفتاحية: