معلومات عن مرض المشيمة (داء الأرومة الغاذية)

معلومات عن مرض المشيمة (داء الأرومة الغاذية)

الأرومة الغاذية الحملية هو مصطلح شائع للأورام التي تحدث خلال الحمل والتي تنشأ من أنسجة المشيمة. يمكن أن تكون الأورام حميدة وخبيثة. من بين الأورام الخبيثة هناك عدة مجموعات فرعية. الشامة الخبيثة والحميدة، وسرطان المشيمة ومرض ورم الأرومة الغاذية في مكان المشيمة. المرض يحدث بسبب تغيرات خاصة في أنسجة المشيمة ويمكن أن يحدث بعد الحمل الكامل أو الإجهاض.

تنتج المشيمة هرمون hCG الموجود في الدم طوال فترة الحمل. يستخدم hCG في اختبارات الحمل. بعد انتهاء الولادة أو الإجهاض، تنخفض قيمة hCG في الدم وتختفي تمامًا في غضون أسابيع قليلة. ومع ذلك، مع تطور مرض الأرومة الغاذية، ستظل قيمة hCG مرتفعة ومتزايدة. وبالتالي فإن hCG هو مؤشر على ورم الأرومة الغاذية، وسيتم قياسه بانتظام طوال فترة العلاج. المرض نادر جدًا ولا يصيب سوى عدد قليل من النساء.  

ما هي أعراض مرض الأرومة الغاذية؟

تنمو أورام الأرومة الغاذية الخبيثة في جدار الرحم ثم تنتشر في الأوعية الدموية. غالبًا ما تسبب نزيفًا في المهبل. من الأعراض الهامة هي النزيف الغير منتظم وآلام البطن.

الأعراض الأخرى هي ألم الصدر (ألم عضلي) و أعراض فرط الحمل.

كيف يتم تشخيص مرض ورم الأرومة الغاذية؟

فحص أمراض النساء باستخدام الموجات فوق الصوتية
CT في الحوض ومنطقة البطن وربما الموجات فوق الصوتية
الأشعة السينية والمقطعية للرئتين
اختبارات الدم، تؤخذ hCG كمؤشر

علاج ورم الأرومة الغاذية؟

يمكن علاج الورم الأرومي حتى عند انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم.  
حجم الورم والانتشار المحتمل يحددان نوع نظام العلاج الكيميائي المطلوب. غالبًا ما تكون فترة علاج طويلة مع دخول متكرر إلى المستشفى.

يتم علاج معظمهم بعقار العلاج الكيميائي (ميثوتركسيت). نادرا ما تكون الجراحة ضرورية.

يحتاج المريض للبقاء في المستشفى لأنه يوجد خطر حدوث نزيف حاد. الورم غني بالأوعية الدموية التي يمكن أن تنزف بسهولة. لذلك من الضروري ملاحظة كيف يتفاعل جسمك مع العلاج.

ماذا يحدث بعد اكتمال العلاج؟

بعد الانتهاء من العلاج ، من المهم أن يكون لديك خطة تحكم ثابتة لمدة عام تقريبًا للتحقق من أن قيمة hCG لا تزال طبيعية (<1). يتم فحص hCG مع عينة الدم.

من المهم تجنب الحمل بعد حوالي عام من انتهاء العلاج. لذلك يجب عليك استخدام حبوب منع الحمل أو أي شكل آخر من وسائل منع الحمل الآمنة من وقت القيمة الطبيعية لـ hCG.

90-75٪ من النساء اللواتي رغبن في إنجاب أطفال بعد العلاج من مرض ورم الأرومة الغاذية كان عندهم حمل طبيعي ولديهن أطفال أصحاء. الحفاظ على الخصوبة الطبيعية (القدرة على الحمل) 100٪. لم يظهر أي خطر متزايد للإجهاض أو الولادة المبكرة أو التشوه.


كلمات مفتاحية: