-->

أمراض تعالجها السباحة

أمراض تعالجها السباحة

حمام السباحة ليس فقط مكانًا ممتازًا للاسترخاء وقضاء الوقت، ولكنه أيضًا أداة لعلاج العديد من الأمراض. 

الاعصاب 

يؤثر الماء أثناء السباحة على النهايات العصبية على كامل سطح الجسم، ويريح ويهدئ. ينظم تأثير درجة حرارة الماء على عمليات الإثارة والتثبيط ، ويخفف التعب، ويتم تحسين الذاكرة والانتباه بسبب تنشيط الدورة الدموية في الدماغ. كل هذا يؤثر بشكل إيجابي على الجهاز العصبي المركزي. بعد السباحة، ينام الشخص بشكل أسهل وينام أكثر.

بالإضافة إلى ذلك، يتسبب الماء في ارتباطات ممتعة، مما يؤثر بشكل مفيد على الحالة النفسية العاطفية ككل.

أمراض المفاصل (الداء العظمي الغضروفي، التهاب المفاصل)

في كثير من الحالات، تكون السباحة هي الرياضة والجهد البدني الوحيد الذي لاياتر في أمراض المفاصل، حيث لا يشعر الشخص بوزن جسده في الماء.

تقوم الحركات الملساء في الماء بتدليك أنسجة حول المفصل، وبالتالي تحسين تدفق اللمف، وتقليل تورم المفاصل، وتجديد الأنسجة الغضروفية، واسترخاء العضلات المتشنجة.

انفتاق القرص الفقري

تساعد السباحة في حمام السباحة الشخص على علاج هذا المرض بدون جراحة. يمكن أن تقوي عضلات الظهر، التي تأخذ في النهاية جزءًا من الحمل، وبالتالي تخفف من تلف القرص الفقري.

الشلل والفقدان الجزئي للقدرة على الحركة

يتمثل المظهر الرئيسي للشلل في غياب أو انخفاض النشاط الحركي الطوعي، ونتيجة لذلك يفقد الشخص القدرة على المشي والقيام بحركات نشطة. لذلك، السباحة هي الخيار الوحيد للنشاط البدني.

أيضا، السباحة هي وسيلة فعالة للوقاية من السكتات الدماغية، والتي غالبا ما تؤدي إلى الشلل. تساهم السباحة في علاج الأوعية الدموية والضغط ، كما أنها تحارب السمنة بشكل فعال.

إعادة التأهيل بعد الإصابات

يعاني كل شخص خلال حياته على الأقل مرة واحدة من إصابة خطيرة في شكل كسور وإصابات في الظهر وتمزق الغضروف المفصلي وإصابات أخرى في الركبة. تؤدي الكثير من الإصابة إلى الجراحة، وبعد ذلك يحتاج جسم الإنسان إلى إعادة التأهيل بعد الإصابات.

تساهم السباحة في المسبح في الاستعادة السريعة للهيكل العظمي الفقري العضلي، واستعادة قوة العضلات وتقليل الألم.

السمنة وزيادة الوزن

السباحة مع السمنة تعطي حمولة متزامنة على جميع العضلات، ولكنها في نفس الوقت تزيلها تمامًا من العمود الفقري ومفاصل الساقين، مقارنة بأي نشاط بدني "أرضي" ، لأن الماء يوفر تأثير انعدام الوزن.

بالإضافة إلى ذلك، تعد السباحة والتمارين الهوائية المائية مفيدة جدًا لنظام القلب والأوعية الدموية (الذين يعانون من زيادة الوزن): تحسن الدورة الدموية، يساهم في تدفق الدم إلى جميع الأعضاء الداخلية.

أمراض القلب

السباحة هي أداة فعالة للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، والذبحة الصدرية، وخلل التوتر العضلي الوعائي، وأمراض الأوعية الدموية  وتصلب الشرايين.

إن استخدام السباحة لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية والوقاية منها يجعل من الممكن تقليل العبء على الجسم من استخدام المواد الكيميائية، وأحيانًا التخلي عنها تمامًا.

التهاب الشعب الهوائية والربو

السباحة لها أيضًا تأثيرها الخاص على نظامنا التنفسي. السباحة رائعة للوقاية وزيادة المعلمات الوظيفية للجهاز التنفسي.

الدوالي 

يحظر على المرضى الذين يعانون من الدوالي العديد من تمارين القوة في صالة الألعاب الرياضية، والجري والتمارين الرياضية المكثفة، حيث يؤدي ذلك إلى زيادة الحمل على الساقين، مما يساهم في زيادة الضغط الوريدي في الأطراف السفلية. هذا يؤدي إلى تطور وتفاقم الدوالي.

التدريب في حوض السباحة، ليس له مثل هذه العواقب. أثناء السباحة وبسبب الوضع الأفقي للجسم، يتم تصريف الدم من الساقين، وانخفاض في الحمل على الساقين مقارنة بالرياضات الأخرى. السباحة لها تأثير مفيد على الأوردة، وتوفر الاسترخاء والدورة الدموية الطبيعية.
 

كلمات مفتاحية: